علشان ميضحكش عليك.. طرق جديدة للنصب على أصحاب السيارات في حالة البيع
سيارات

يتعرض الكثير من أصحاب السيارات لعمليات النصب سواء عند البيع أو الشراء للسيارة، حيث ابتكر بعض الأشخاص أفكار جديدة للنصب، ومن أحدث طرق النصب في الفترة الأخيرة وأصبحت منتشرة وتعرض لها الكثير من أصحاب السيارات عند عملية البيع مع إبقاء جزء من المال  على المستوى يتم دفعه عن كتابة التوكيل أو عند تسجيل عقد البيع.

ويجب على بائع السيارة، الحصول على كامل ثمنها عند البيع وعدم إبقاء أي مبلغ على المشتري لحين عمل التوكيل، ويبدأ الأمر عند عملية الشراء نفسها، حيث يحاول البعض النصب بهذه الطريقة بمطالبة البائع بالإبقاء على مبلغ من ثمن السيارة لحين تسليم التوكيل لهم ورخصة السيارة، في حين يحصلون على السيارة نفسه وعلى مفاتيحها من البائع الذي يكون مطمئن بأنه لديه التوكيل ولم يسلمه للمشترى وكذلك الرخصة، حيث يكون لزاما على المشتري العودة للبائع بالمبلغ المتبقي للحصول على التوكيل والرخصة.

وتستكمل عملية النصب، بعد إتمام البيع الشفوي وإبقاء جزء من المبلغ، حيث يحاول المشترى المخادع الاتصال بصاحب السيارة لإلغاء عملية البيع بعد تحرير التوكيل بشكل رسمي، ويظن صاحب السيارة أنه في إمان لأنه لم يسلم التوكيل، ليذهب المشتري بعدها لنفس الشهر العقاري الذي قام بعمل البائع فيه التوكيل ويستخرج بدل فاقد ببطاقته من التوكيل وهو أمر قانوني لأن التوكيل صادر باسمه ثم يذهب إلى قسم الشرطة ويبلغ عن فقد الرخصة ويصدر من خلال المرور شهادات البيانات ويصدر بدل فاقد للرخصة ثم يتخلص من السيارة ببيعها أو نقلها لمرور آخر.

ويفضل عند بيع أو شراء السيارات المستعملة أن يكون عند الشهر العقاري، وعدم إبقاء أي مبالغ مالية عند شراء السيارة بأي صورة خاصة  وأن هناك بعض التجار يستغلون عدم معرفة الناس والتلاعب عبر هذا الأمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *